صراع بين إسبانيا والأرجنتين "بنكهة" مدريدية

2018-03-26

 

على عكس ما كان عليه الحال قبل سنوات، عندما اعتمدت تشكيلة المنتخب الإسباني لكرة القدم بشكل كبير على لاعبي برشلونة، سيعتمد الفريق بشكل أساسي على لاعبي العاصمة مدريد، عندما يخوض مباراته الودية أمام ضيفه الأرجنتيني غداً الثلاثاء في مدريد.
 
وقبل سنوات، طغى لاعبو برشلونة على تشكيلة "الماتادور" الإسباني بشكل واضح، للدرجة التي وصل فيها عدد لاعبي برشلونة في تشكيلة الفريق الفائز بلقب كأس الأمم الأوروبية (يورو 2012) إلى 6.
 
وضمت تشكيلة الفريق في المباراة النهائية لهذه البطولة، التي فاز فيها المنتخب الإسباني على نظيره الإيطالي 4-0 كلاً من جيرارد بيكيه، وجوردي ألبا، وسيرخيو بوسكيتس، وتشافي هيرنانديز، وسيسك فابريغاس، وأندريس إنييستا، من نجوم فريق برشلونة آنذاك.
 
وفي مباراة الغد، قد تتضمن التشكيلة الأساسية للماتادور الإسباني في مواجهة التانغو الأرجنتيني 8 من لاعبي ريال وأتلتيكو مدريد.
 
وخلال مباراة الفريق الودية، التي تعادل فيها مع المنتخب الألماني 1-1 الجمعة الماضي، ضمت تشكيلة الماتادور 6 لاعبين من فريق ريال مدريد، هم سيرجيو راموس، وإيسكو، وداني كارفاخال، في التشكيلة الأساسية، ولوكاس فاسكيز، وماركو أسينسيو، وناتشو، الذين شاركوا في الشوط الثاني.
 
وأكدت صحيفة آس الإسبانية الرياضية أمس الأحد، إن الريال لم يشهد تمثيلاً مع المنتخب الإسباني على أرض الملعب بهذا العدد منذ مباراة المنتخب الإسباني أمام أيرلندا الشمالية في 2002، التي شهدت مشاركة إيكر كاسياس، وميشيل سالغادو، وإيفان هيلغيرا، وراؤول برافو، وغوتي، وفيرناندو موريانتيس، من فريق الريال.
 
ويلعب كوكي وساؤول نيغويز نجما أتلتيكو مدريد دوراً بارزاً أيضاً في تشكيلة "الماتادور" الإسباني تحت قيادة المدرب الحالي جولين لوبيتيغي.
 
وينتظر أن يشارك اللاعبان غداً في التشكيلة الأساسية للفريق في المباراة التي تقام على إستاد "واندا ميتروبوليتانو" معقل فريق أتلتيكو، حيث ستكون المباراة هي الأولى للمنتخب الإسباني على هذا الملعب.
 
ولهذا، ينتظر أن ترجح كفة ناديي العاصمة الإسبانية في تشكيلة الماتادور الإسباني غداً أمام "راقصي التانغو" خاصة، مع غياب جيرارد بيكيه بسبب إصابته في الركبة، والعدوى الفيروسية التي حرمته من التدريبات منذ عدة أيام، وغياب ديفيد سيلفا، الذي غادر معسكر المنتخب الإسباني بعد مباراته أمام المانشافت "لأسباب شخصية".
 
ومع غياب سيلفا والتوقعات بحصول إنييستا على راحة في مباراة الغد، سيضع لوبيتيغي مسؤولية كبيرة على كاهل إيسكو نجم الريال، الذي يحظى حالياً بأهمية طاغية في صفوف المنتخب الإسباني، أكثر من أي وقت سابق.
 
وكان إيسكو قائداً لأوركيسترا الماتادور الكروية عندما فرض الفريق هيمنته على النصف ساعة الأول في مباراته الودية أمام المانشافت الجمعة الماضي.





اشترك في القائمة البريدية

جميع الحقوق محفوظة © 2018 - تصميم وتطوير سيرف فايف