انتقادات لاذعة لحكم الفيديو بعد قمة ليفربول ووست بروم

2018-01-28

 

استمرت الانتقادات الموجهة لاستخدام نظام إعادة الفيديو عن طريق مدرب وست بروميتش ألبيون، آلان باردو، رغم فوزه على ليفربول في ملعب أنفيلد بكأس الاتحاد الإنجليزي.
 
وأثار حكم الفيديو المساعد الجدل خلال لقاء الدور الرابع، ورغم فوز وست بروميتش 3-2، إلا أن باردو شعر بالغضب بعد قرارين ضد فريقه.
 
ولم يكن باردو، الذي أصبح صاحب أول فريق يهزم ليفربول في أنفيلد هذا الموسم، هو الوحيد الذي شعر بالأجواء الغريبة في الملعب إذ أنه مع غياب شاشة كبيرة توضح اللقطات كان الغموض يسيطر على الجميع قبل أن يتخذ الحكم قراره.
 
ويعتقد باردو أيضاً أن طول فترة اتخاذ القرار تسببت بعد ذلك في إصابة أحد لاعبي وست بروميتش، بسبب شعوره بالبرد في انتظار الحكم.
 
وألغى الحكم كريم باوسون هدفاً لوست بروميتش بداعي التسلل، كما احتسب بعدها ركلة جزاء للاعب ليفربول، المصري محمد صلاح، واستشار حكم الفيديو المساعد في المرتين. ولجأ أيضاً الحكم إلى إعادة الفيديو قبل التأكيد على احتساب هدف بروميتش الثالث.
 
وبدا أن وست بروميتش تقدم 3-1 بعد ركلة ركنية، لكن إعادة الفيديو أظهرت أن غاريث باري كان في موقف تسلل وتداخل في اللعبة.
 
وبعد توقف استمر 4 دقائق قام الحكم باوسون بتغيير قراره، ثم احتسب بعدها ركلة جزاء لليفربول بسبب خطأ من جاك ليفرمور ضد صلاح.
 
وأهدر روبرتو فيرمينو هذه الركلة وفاز في النهاية وست بروميتش بفضل هدف سجله جويل ماتيب بطريق الخطأ في مرماه وثنائية مبكرة لجاي رودريغز. وسجل صلاح هدف تقليص الفارق لأصحاب الأرض.
 
وقال باردو، لقناة "بي.تي سبورت": "من خارج الملعب يبدو هذا الأمر غريباً. ليس هذا ما أتمنى رؤيته في المستقبل".
 
وأضاف: "كنا نعاني في النهاية لأننا كنا نشعر بالإرهاق وتسبب نظام إعادة الفيديو في مشكلة لأني أعتقد أن أحد لاعبينا تعرض لشد في عضلات الفخذ الخلفية لأنه انتظر طويلاً. هذا أمر سخيف. انتظرنا وقتاً طويلاً قبل اتخاذ القرارات".





اشترك في القائمة البريدية

جميع الحقوق محفوظة © 2018 - تصميم وتطوير سيرف فايف